رثاء الشهيد عبدالرزاق احمد سعد الصراري

يا دائم الترتيل للقراني
بموتك  قد  أشعلت نيراني
ماذا أقول وبالفؤاد لهيب
حرق المشاعر هيج الاشجاني
 يا صائم عند الوفاة وذاهب
من دارك البيضاء للرحماني
اضحيت بالدرب القصير لمسجدا
في مكر وفي خطر من الطغياني
وذهبت بالقلب البريئ مسالما
والنفس في امن وفي اطمئناني
وإذا بذاك الغر يرمي سهمه
في قلب من بالطيب قد اهواني
 سهم الخيانة قاتل قدوتي
والكل من وجع المصاب يعاني
وإذا بذاك الشيخ يهوي واقعا
والنفس ذاهبة الى الرحماني
 صاحب القلب الرقيق المرهفي
صاحب الدين وصاحب الاحساني
أضحت ضواحي الحي  ناقصة
وكأنما هي لوحة بلا الواني
ماذا جرى في بدش العذراء
فقدت شهيدا مسلم انساني
ليت الليالي والسنين تعيدنا  
للخلف كي نعرف من الجاني 
من يتم الأطفال ومن طعن
في قلب كل فلانة وفلاني 
يا واهب الإحسان يارب السما
يا عالم بالسر والجهراني
ارنا يارب بالغدار أفعالنا
لا يفعلها سوى القادر المناني
واجزه يارب بما انت اعلم
وحدك يارب ليس لك ثاني   
وارحم شهيدا مات غدرا
بيد جبان غادرا خواني
خان  الأمانة و ما وفى
لله وللرسول وللادياني

كلمات الشاعر رياض الصراري  

  



       

                 {  إِشتِياق }

 

إذا ما الوقتُ اضناني بِحبي 

                   وصار القلبُ تُوجِعهُ اللّيالي 

وكُل الود لِلِخِلاني باقي 

                   وكان العِشقُ بِالاعماقِ عالي 

حبيبُ القلبِ عن عيني توارى 

                        وهذا البُعُدُ لِلِعُشّاقِ طالِ 

إذا كانَ العِشقُ لِلخِلانِ بُعُدٌ

                        كأن الروح لِلإنسانِ خالِ 

وإن عاشَ القلبُ بِقُربِ خِلٍ

                    صار العقلُ عدا الخِلِ خالي 

متى تدرِكُ يا هذا اشّتياقِ 

                     وتُرسِلُ بِالليلِ حُلو المقالي 

وتعلمُ أن الحُبَ اشّتِياقٌ

                        وحبِيبٌ ذِكرُهُ دوما بِبَالي 

متى القاكَ يا مهج الفؤادِ

                  وتُشبِعُ العينَ مِن ذاكَ الجمالِ

 

 

    الشاعر ##   رياض الصراري ##  

 

 

 



 

            { حنين }

حنينُ القلبِ لِلأحبابِ يهفو

                  وكُلَ الوِدِ بِالأعماقِ باقي 

ونارُ الشّوقِ لِلِقُيْاْ تزيدُ 

                  متىٰ يا تُرى يوم التلاقي 

الشاعر رياض الصراري 



 

           { ليلُ العاشِقِينَ}

وليلٌ كاليلُ العاشِقِ المُشتاقِ

                       الشّاكي للنجومِ ألم الفراقِ

مِن صبوةِ المُشتاقِ بِكُلِ حِينٍ

                       وتُرسمُ بالخيالِ لُذ المذاق ِ

لكِ مني يا حسناءُ كُل مودتي 

                       وصبابتي إلى يومِ التلاقي 

 

 

الشاعر رياض الصراري 

 



 

{ ذِكرىٰ الصباح }

تزُرُني بالصبحِ ذِكرىٰ الحبائِب 

                     ويأتينِي هواهم مِن كُلِ جانِب 

طُوباكَ يا شّادي الإصِباحِ إنك

                      لم تذُقِ الصّبابة ولم تُقارِب 

اِذا طل نُورُ الشّمسِ فينا 

                      تذكرنا الذهابَ إلى الحبائِب 

وإن حلّ ليلُ العاشِقينَ كُنّا 

                      يزيدُ تفكِرُنا في كُلِ غائِب 

  

 

        الشاعر ## رياض الصراري ##



 

{  النسيان }

 

وكيف لي أن أنساكا 

                وأنت بقلبي مرساكا 

وكيف لي أن أجفاكا 

                وانا هائما بهواكا 

 

                  الشاعر  ## رياض الصراري ##